ستايلا


 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مات لأجلها وبسببها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lulu caty
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 299
الموقع : الاسكندرية
تاريخ التسجيل : 29/06/2008

مُساهمةموضوع: مات لأجلها وبسببها   الخميس أكتوبر 02, 2008 8:30 pm

حدث في المشفى بأن صعد مجموعة من الناس الى المصعد للصعود الى الطابق الثاني وريثما
وصل الى الثاني نزلوا الناس
الذين كانو لهم مصلحة في ذلك وبقي في المصعد شاب وسيم المنظر والمظهر الا انه اخرس ابكم لا يسمع شيئا وايضا كان هناك
فتاة جميلة جدا وفجأه يقف المصعد ويتعطل بعد اصطدما اللذان في الداخل , فصارت الفتاة تستنجد و تضرب باب المصعد من الداخل
بقوة ,اثناء ذلك أدرك الشاب ما هما في لذلك ابتعد الى ابعد زاوية
عنها في المصعد وطأطأ رأسه الى الارض .
لانه باي نظره ستحدث الفاحشة والعياذ بالله.

اتوا الناس على اثر ذلك واجتمعوا وعرفوا القصة واتو اهل البنت
يقولون شرف الفتاة في خطر والشاب لا زال مطأطأ راسه مدرك الحاله التي هو فيها .
اتو عمال الصيانة لاصلاح ذلك الا ان ذلك يتطلب وقتا طويلا
فاقترحوا الناس الذين في الخارج بتزويجها فورا
لانقاذ شرفها من التلوث.

وسرعان ما احضروا المأذون لعقد قرانهما
فقال الشيخ للفتاة بأن تكتب ما سيتم فعله للشاب على
ورقه وكتبت ووخزته في كتفه معطية الورقة له
ووافق بسرعه حتى يتم انقاذ شرفها.

وحسب تعليمات الشيخ المنقوله خلال الفتاة
كتب الشاب بانه يريد الزواج بها على سنة الله ورسوله
الخ………..والفتاة طبعا نفس العمليه وفهم الشاب
عليها من خلال حركاتها .

والحمد لله تم الزواج وذهب القلق الذي كان يحارب الكل
ووقتها بقيا في المصعد وتعرفا على بعضهما .

(في الحقيقة رغم الزواج الا ان الفتاة لم تكن مسرورة به )
وفي الساعة الثاني عشر الا ربعا ليلا خرجوا من المصعد واهل الفتاة
فرحوا بخروجها ناسيين الزوج ولكن سرعان ما رؤوه واعتذروا له فهنؤوه بالسلامة فرد عليهم بحركاته وصدموا بانه اخرس فكانوا
قلقين على مستقبل الفتاة.
الا ان الواقع صار كذلك واستسلموا له
وتعرف اهل البنت عليه واهله
وفعل الشاب كذلك.

فكان يعمل اجيرا في محل للخضار وكان يشتهر باخلاقه العالية
اما الفتاة فكانت متعلمه ولكنها غير موظفة الا ان درجة الغرور
عالية عندها .
ولرفضها له لم يتم الزواج الشرعي في بيت الاخرس
نعم الاخرس الذي عاش طوال عمره عذاب بعذاب
كان يتمنى ان يحادث فتاة ان يحبها وتحبه وان يعتني بها
ويضعها في قلبه وعينيه .

عند زواجه لم يصدق نفسه فقد رزقه الله بالزواج الشرعي
نعم يا سادة الزواج والحب شعوران ولا اروع.

ومن معاملة الزوجة له ادرك الاخرس انها تريد الطلاق
ورغم ذلك كان يعاملها بكل لطف وكان ذلك الاخرس
يعيش بنار الحب وهي حتى لم تمنحه اللمس ورغم ذلك اطاعها لانه
يحبها.

وفي اليوم الرابع بعد رجوعه من محال الخضار
دخل بيته ومن غير قصد داس على نعلها التي انهت تنظيفه
قبل قليل وصرخت عليه لما دست على حذائي انه اغلى منك
واحسن يا رجل انا زهقت الحياة معك خلصني وطلقني عاد
وضربته على كتفه وهو يحاول الاعتذار اليها بالاشارات
ولكن لم تبالي وقالت له وقف هالحركات زهقتني اف.

ولانه يحبها لم يرد عليها ودخل غرفته
وجلس على الارض ووضع رأسه على
سريره .

وبعد ماراحت السكرة واجت الفكره
فكرت الزوجه قليلا وهدأت وقالت لنفسها
كيف انا بتصرف مع زوجي بهاي الطريقة؟
وحزنت عليه وشفقت وندمت اشد اشد اشد
الندم على فعلها طوال الاربع ايام اولائك.

وفتحت الباب بهدوء ولقته واضع رأسه على السرير
وبدت عاد تشرحله:
حبيبي انا اسفه حقك علي الشيطان شاطر
انا ما كان قصدي اني اجرحك بس….
عمري فاهمني؟

وذهبت كي تعانقه ولكنه سقط على الارض
جثة هامده وصرعت الزوجة عليه وبكت
حتى النحيب تقول اه حبيبي اه ياقلبي
لكن بعد فوات الاوان.

سقطت من جيبه ورقه ومبلغا من المال قيمته 8 دنانير و70 قرشا
وفتحت الورقه مكتوب
فيها عن الامه وهي تبكي عليه اه حبيبي
ونهاية الورقه مكتوب
فيها سامحك الله يا زوجتي الغالية
سامحيني.

وعاشت الزوجة بعدها مدة 80 سنة والم الضمير لم يفارقها ابدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://staila.mam9.com
Tamatem
نائب المدير
نائب المدير
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1180
العمر : 23
الموقع : ALEX
العمل/الترفيه : ان شاء الله مهندسة
المزاج : فرحانه موووووت
مزاجى :
المهنة :
هوايتى :
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: مات لأجلها وبسببها   الجمعة أكتوبر 03, 2008 4:46 pm

مش هقدر كده
ايه بس الحنيه اللي كنتي كتماها دي
ههههههههههههه

شكرا لولو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.socegy.com/
 
مات لأجلها وبسببها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ستايلا :: الادب والشعر :: القصص والروايات-
انتقل الى: